..::Magic lovers::..


 
الرئيسيةدخولمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 6 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 6 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 108 بتاريخ الخميس 15 ديسمبر 2011, 10:24 pm
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» استيكرات 2
الأحد 02 أغسطس 2015, 12:09 pm من طرف Magic

» استيكرات 1
الأحد 02 أغسطس 2015, 11:20 am من طرف Magic

» ده انا بخاف من الكلب يطلعلى اسد (شاهد ماشفش حاجة)
الأربعاء 20 مارس 2013, 1:13 am من طرف محمد الطيري

» معلومات دينية جميلة
الأربعاء 20 مارس 2013, 1:06 am من طرف محمد الطيري

» هل لي أن أنال شرف قبولكم وترحيبكم
الإثنين 07 يناير 2013, 4:19 pm من طرف Magic

» أقسي اللحظات
الجمعة 12 أكتوبر 2012, 3:49 am من طرف no.love.my

» فلسطين الحبيبة
السبت 31 مارس 2012, 6:25 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم بون سواريه
الأربعاء 29 فبراير 2012, 8:06 am من طرف noor33

»  بانفراد تام : فيلم العيد " شارع الهرم " بطولة دينا وسعد الصغير
الخميس 15 ديسمبر 2011, 7:45 pm من طرف Magic

» فيلم الفانتازيا والمُغامرة الرائع The Twilight Saga: Breaking Dawn - Part 1 2011 مُترجم
الخميس 15 ديسمبر 2011, 7:23 pm من طرف Magic

» بتفكرك بايه؟؟؟؟ الاغنية دى.........!!!!!
الإثنين 28 نوفمبر 2011, 4:28 pm من طرف Donia Optics

» هتعرف تجاوب على السؤال من غير نعم أو لا ؟؟
الإثنين 28 نوفمبر 2011, 4:23 pm من طرف Donia Optics

» هاى انا جديدة
الخميس 24 نوفمبر 2011, 5:06 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم نور عينى
الإثنين 14 نوفمبر 2011, 6:14 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم بوبوس
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 3:56 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم ابراهيم الابيض
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 3:54 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم الفاجومى
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 3:53 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم اخر كلام
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 3:50 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم محترم الا ربع
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 3:48 pm من طرف Magic

» مشاهدة فيلم هى فوضى
الجمعة 28 أكتوبر 2011, 3:46 pm من طرف Magic

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
hodhod ma2aleb - 6230
 
ROMA SINGER - 3430
 
banota gamela - 3110
 
dody no love - 3044
 
Magic - 3007
 
roro ruby - 2962
 
EMY>>>SHOSHO - 1887
 
ROKA.CRAZY.GIRL - 1795
 
mshmsh - 1613
 
Doda.M - 1300
 
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط ..::Magic lovers::.. على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 ماذا بعد الحج؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Magic
..::العضو الذهبى::..
..::العضو الذهبى::..


ذكر
الميزان
عدد الرسائل : 3007
العمر : 27
المكان : مصر
الوظيفة : مهندس ان شاء الله
المزاج : كرة القدم
نقاط التميز : 10
اعلام الدول :
النادى :
نقاط : 37040
تاريخ التسجيل : 09/07/2007

مُساهمةموضوع: ماذا بعد الحج؟   الأربعاء 25 يونيو 2008, 10:58 pm

ماذا بعد الحج؟!




نبل الأخلاق، وأصالة المنهج، وواقعيته ومناسبته لكل زمان ومكان، ولكل أصناف البشر، تلك الأمة العظيمة التي ظلت تكافح ولا تزال تجاهد دفاعًا عن مبادئها السامية، وعن قيمها النبيلة تلك الأمة التي لم تتعرض مثلها أمة من الأمم لهجمات وحروب تترية وصليبية، شتى الحروب شنت عليها لكنها لا تزال بقيمها فقط ومبادئها فقط قويةً عزيزةً أبيةً على الضيم قوية على الانهزام تخرج هذه الأمة، أو من يمثلها من الحجيج إلى الأراضي المقدسة لتعلن وتجهر بتوحيدها لله إعلان عام للبشرية جمعاء بكل أطيافها وأجناسها وألوانها ومللها ونحلها ولتقيم الحجة على تلك الأمم فهذا الحج الذي يمثل منتدى إسلاميًّا لإعلان شهادة التوحيد ودعوة لتلك الأمم، فإن كان هذا بعضًا من الدلائل والإشارات والحكم التي تدل عليها مناسك الحج.
إلا أن المسلم الذي قدم لأداء فريضة الحج إنما رغب في تكفير ذنوبه وبدء صفحة جديدة مع الله خاصة، أولئك الذين اقترفوا من الذنوب صغيرةً كانت أو كبيرةً فهرعوا لتلبية نداء الرحمن لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، طامعين في مغفرة الله راجين عفوه، طامحين طامعين في مغفرته كما وعد بذلك النبي- صلى الله عليه وسلم- بقوله: "مَن حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه"، رواه البخاري (1449)، ومسلم (1350) وليبدأ بذلك صفحةً جديدةً في حياته خاليةً من الآثام والذنوب. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "سمعت النبي- صلى الله عليه وسلم- يقول: "مَن حجَّ لله فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه" رواه البخاري (1449) ومسلم (1350).
يظن البعض أن أداء فريضة الحج أو صيام رمضان إنما هو آخر المطاف فقد غفر له وعاد لأهله كما ولدته أمه بلا ذنوب ولا آثام هل يكتفي بذلك أم يداوم على الطاعة؟ ويبدأ صفحةً جديدةً طريقها طاعة الله والبعد عن معصيته وإن كان الله تبارك وتعالى قد منح هذه الأمة مناسبات ومناسك ومواسم أعطانا الله إياه حتى نتزود من الصالحات ونتخلص من الآثام والمعاصي فإن ذلك لا يعني اقتصار فعل الطاعات واجتناب المنهيات على تلك المناسبات والمواسم بل على المسلم أن يداوم على فعل الصالحات واجتناب الطالحات لتستقيم له الحياة ويجني رضا الله في دنياه وآخرته، فذلك هو الفوز العظيم الذي يسعى إليه كل عبد منقاد لمنهج الله، طائعًا راضيًا بهذا المنهج.
فلنعلم جيدًا أن غرض الخلق هو عبادة الله أي أنه ما خلقنا إلا لعبادة الله تبارك وتعالى وليس ثمة غرض آخر سوى ذلك ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ (56)﴾ (الذاريات)، هذه هي غاية الخلق وهذه هي وظيفة الإنسان في هذه الدنيا التي هي مرحلة اختبار للبشرية، هل تطيع الله فتنجو؟ أم تحيد عن منهج الله فتهلك هلاكَ الدنيا والآخرة؟ إنها حقيقة يجب أن يضعها المسلم نصب عينيه في كل سكناته وحركاته ﴿قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَاي وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162)﴾ (الأنعام)، تلك هي مهمة المسلم المكلف بها في دنياه للوصول إلى آخرته بأمان.
فالإنسان بين طاعة الله وطاعة الشيطان، فإما أن يطيع الله تبارك وتعالى، وإما أن يطيع الشيطان، فطاعته للشيطان معصية لله وطاعته لله معصية للشيطان ﴿وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدْتُكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِي عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلا تَلُومُونِي وَلُومُوا أَنْفُسَكُمْ مَا أَنَا بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنْتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِي مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (22)﴾ (إبراهيم).
فمن الحتمي والضروري في حياة المسلم الطامع في مغفرة الله الراجي رحمته ورضوانه أن يكون حذرًا من الموت، وأبواب التوبة وإن كانت مفتوحةً ومتاحةً في زمن، إلا أن اقتراب الأجل وفجأة الموت قد لا تتيح للإنسان تحقيق التوبة والمغفرة إذا ما انقاد وانغمس في كهوف الغفلة فاستشرفته الدنيا فسار في دروبها لا يلوى على شيء سوى جمع المال أو التمتع بالشهوات ناسيًا متغافلاً حقيقة الموت التي تنهى حياته فجأة، فهلا داومنا على التوبة والاستغفار ودوامنا على فعل الطاعات وإن قلت؟.. ﴿إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (17) وَلَيْسَتْ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا (18)﴾ (النساء).. "إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر".
فليعلم كل مسلم أنه مطالب بإتباع أمر الله وإلا ﴿فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾ (النور: من الآية 63)، وهذه الأمة العظيمة قد منحها الله مواسم ونسكًا متعددةً، من صيام رمضان إلى حج بيت الله، فيها يستطيع المسلم أن يعلن عن توبته لله وأن يبدأ صفحةً جديدةً مع الله مهما ارتكب من ذنوب، فهَلاَّ اقتنصنا تلك الفرص وأحسنّا استغلالها للوصول إلى بر الأمان بعد أن كثرت الفتن وعم الفاسد كل الأماكن والأرجاء وتبدلت القيم أو استبدلت وانتشر التغريب في أوساط الأمة شبابها وشيوخها؟ وصدق رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذ يقول: "بدأ الإسلام غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ فطوبى للغرباء".
فليس في حياة هذه الأمة ولا في منهجها الذي هو الإسلام مواسم للطاعات ومواسم للمعاصي وإنما هذه المواسم والنسك هي منح ربانية منحها الله لأبناء هذه الأمة للتزود بالطاعات وفرص للعودة إلى الله بالتوبة فليست الطاعة مرهونة بقدوم أو حلول رمضان، ومنقضية بانقضائه، وليست الطاعة مرهونة بالحج ومنقضية بانتهائه، فإن حياة هذه الأمة أفرادًا وجماعاتٍ هي حياة طاعة لا حياة معصية؛ لأن هذا الدين ما هو إلا منهج حياة وليس مجموعة من المناسك والشعائر يتعبد بها في المساجد/ فإذا انتهى المسلم من أدائها انتهت مهمته وإنما أينما سار المسلم أو ارتحل أو حل نام أو استيقظ أكل أو شرب إنما ذلك كله ينبغي أن يكون في إطار ما حدده هذا الدين بقيمه ومبادئه التي تشكل منظومة حياة متكاملة لا تغادر صغيرةً ولا كبيرةً في حياة المسلم إلا وقد وضعت لها الأطر وبينت السبل فالإسلام منهج حياة وسبيل نجاه للفرد والمجتمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://boody.allgoo.us
 
ماذا بعد الحج؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
..::Magic lovers::.. :: ..::Magic Lovers::.. :: ..::المنتدى الاسلامى::..-
انتقل الى: